الاطفال مهددون من التكنولوجيا الحديثة



آلام المفاصل والعمود الفقري بداية من صغار السِّن إلى الكبار أصبحت من أكثر الشَّكاوى في وقتنا الحالي، ويرجع ذلك إلى الأضرار السَّلبية النَّاجمة عن استخدام الألواح الذكيَّة الإلكترونيَّة، وهو ما أكَّدته دراسة حديثة، حيث كشف جرَّاحو العمود الفقري عن تزايد عدد المرضى الذين يعانون من آلام الرقبة وأعلى الظهر، والتي ترتبط باتخاذ وضع سيئ للجسم أثناء استخدام الهاتف المحمول الذَّكي لفترات طويلة.
وكتب معدُّو الدِّراسة في دورية "ذا سباين" يوم 20 مارس "آذار": "إن بعض المرضى، خاصَّة صغار السِّن الذين لم يكن من المعتاد أن يصابوا بآلام الظهر، يتعرَّضون للانزلاق الغضروفي ولمشكلات تتعلق باستقامة الجسم".
وقال تود لانمان المشارك في إعداد الدِّراسة، وهو طبيب أعصاب في مركز سيدراس-سيناي الطبي في لوس أنجلوس: في الأشعَّة السِّينية عادة يكون العنق مقوساً للخلف، ولكن ما نراه هو أنَّ القوس ينقلب مع تحديق النَّاس في هواتفهم لساعات كل يوم، وفقاً لـ"رويترز".
وقال هيلث المشارك في إعداد الدِّراسة : عندما يصل المرضى إلى الطَّبيب، يكونون بالفعل يشعرون بألم كبير، ولديهم مشكلات انزلاق غضروفي، والقلق الحقيقي هو أننا لا نعلم ما سيحدثه ذلك لدى أطفال اليوم، والذين يستخدمون الهواتف طوال اليوم.

فيما قال لانمان وجيسون كولار طبيب العظام المشارك في إعداد الدراسة كذلك: إنَّ الأشخاص عادَّة ينظرون إلى أسفل أثناء استخدامهم الهاتف المحمول، خاصَّة عندما يكتبون رسائل نصيَّة بالمقارنة مثلاً بالبحث على الإنترنت أو مشاهدة مقاطع الفيديو، ووجدت دراسات سابقة كذلك أنَّ الأشخاص يميلون برقابهم بزاوية 45 درجة، ويزداد الأمر سوءاً وهم جالسون بالمقارنة بالوقوف.
ويقترح الطبيبان تغييرات بسيطة في أسلوب الحياة لتخفيف الضَّغط على الرَّقبة، والذي يسببه الوضع الذي يطلقان عليه "عنق المحمول"، ويوصيان بحمل الهاتف المحمول أمام الوجه عند مستوى العين أثناء استخدام الرَّسائل النصيَّة، واقترحا كذلك استخدام اليدين لضبط وضع الجسم ليكون موزوناً وأكثر ارتياحاً.

منقول عن : مجلة سيدتي .
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات