محادثة فتاة سعودية مع والدها اثارت ضجة

محادثة فتاة سعودية ووالدها تثير ضجّة... ماذا لو خلعت الحجاب؟


 أثارت محادثة بين فتاة سعودية ووالدها حول الحجاب ضجة على السوشيال ميديا. تلك المحادثة تمّ تداولها بشكل لافت وشكلت صدمة لدى البعض.



تغريدات لميا التي تبلغ من العمر 17 عاماً وتعيش في بنسلفانيا، أثارت قضية كبيرة حول الحرية الشخصية بإرتداء الحجاب أو خلعه. كما عنونت بعض وسائل الاعلام الاجنبية حول ردّة فعل الوالد بعدما علم بقرار إبنته بخلع الحجاب.


اليك بعض التفاصيل:-    نشرت لميا على تويتر محادثة مع والدها الذي يعيش في السعودية ورأيه برغبتها بخلع الحجاب.-    لفتت لميا الى انه اثناء درشدشتها مع صديقاتها، تطرقت الى الكلام عن الرئيس الاميركي دونالد ترامب والقضايا السياسية. عندها طالب أحد المتحدّثين مع لميا بالتوقّف عن الدفاع عن الإسلام، وتحدّاها إن كانت تجرؤ على خلع الحجاب لأن والدها قد يعتدي عليها بالضرب.-    الذي حدث يبدو أنه استفزّ لميا، وقرّرت اثبات خطأ هذا الشخص فتحدثت الى والدها. سألت لميا والدها عن رأيه اذا قرّرت خلع الحجاب فأجاب "القرار ليس بيدي، وليس بيد أيّ رجل آخر... إنه قرارك. سأدعمك بأيّ قرار تتخذينه".-    بعد نشرها المحادثة، أوضحت لميا انها لم تكن تريد خلع الحجاب، بل أرادت أن تختبر ردّة فعل والدها إزاء تلك القضية، وتثبت للمتحدثين بأن الاسلام دين تسامح.-    اللافت أنه تمّ تداول تلك التغريدة على نطاق واسع أكثر من 150 ألف شخص، معظمهم دعمها وأشاد بوالدها الذي ترك لها حرية الاختيار.


المصدر : الجميلة
التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات